تصريحات وحوارات خاصة

كبير الأثريين لـ القائد نيوز: “مجال الآثار يحتاج لشخص يحبه ولا يفقد الشغف فيه”

حوار: مروة مرسي

خبير أثري مصري من إحدى القري المصرية الأصيلة، اتخذ من تاريخ الحضارة المصرية القديمة طريقًا يخطو فيه أولى خطاه، وتتلمذ على أيدي كبار الأساتذة وعمل مع الدكتور نجيب قانواتي الأسترالي الأصل، واكتسب العديد من الخبرات، ليضع بصمته في علم الآثار المصري بمنصب كبير الأثريين بوزارة الأثار المصرية.

ما الذي شكّل مصدر إلهام لك لدراسة علم الآثار المصرية؟

كان التحاقي بمجال الأثار مجرد صدفةً، فبحسب نشأتي بقرية من إحدى قرى محافظة الشرقية والتحاقي بجامعة الزقازيق، كنت أسمع عن الآثار المصرية وجامعة فؤاد الأول (جامعة القاهرة)، كان حلم من أحلامي في ثمانينيات القرن الماضي، وأيضًا القبه وكان لدي رغبة شديدة للالتحاق بمجال الإعلام، ولكن لم تكتمل بسبب الفروق البسيطة في المجموع وجاء دخول قسم الأثار صدفةً، فعندما بدأت الدراسه في القسم كان ينقسم لثلاثة أفرع وكان الأفضل بينهم كإرشاد، سفر ولغة القسم المصري الفرعوني، وجذبتني اللغة الهيروغليفية بأشكالها وأثارت دهشته، ولكن كان لا يوجد لدي أي معرفه وقتها عنها، ولكن الحلم جاء صدفة ولكنة واكتمل بتوفيق الله وعونه.

ما الذي حدّد مسارك المهني؟

لا يوجد شيء محدد، حيث إني ذكرت أن مشكلة دارسي علم إيجيبتولجي أو علم المصريات أنه لا يوجد فرص كثيرة للعمل به إلا في مصر أو الدول الأجنبية إلا بوزارة الآثار وأو هيئة الآثار قديما وعملت لمدة 10 سنوات بتفتيش آثار المطرية وعين شمس، فتعلمت الحفائر علي أيدي أساتذة كبار، وعملت لمده 23 سنة بمركز تسجيل الآثار المصرية، وأذكر أن الجزء الممتع كان به هو السفر والاستكشافات، ولكني عدت مرةً أخرى لوحدة تفتيش آثار المطرية وعين شمس، وقد اكتسبت كمًا من الخبرة والهدوء، ولكن بالمجال الإعلامي بدأت منذ 12 سنةً واجتهدت كثيرًا فيه، وأعتبر ذلك هديةً وتعويضًا لي من الله باعتبار أن هذا كان حلمي منذ البداية.

ما نوع التحديات التي تواجهك في مجال عملك ؟

مجال الآثار هو مجال يحتاج شخص يحبه ولا يفقد الشغف به أبدًا، لأنه مجال متعب سواء نفسيًا أو ماديًا، حيث إن المجال به مغريات كثيرة وإلّم يتمسك الإنسان بقناعاته سيتجه للأمور، التي تكسبه الجشع والطمع كسرقة الآثار والمقابر، وهذا المجال يحب المطالعة كثيرًا وقراءة مراجع كثيرة باللغات الأجنبية، فبالتالي يجب أن يقرأ كثيرا وأيضًا يجب تعلم اللغات، لأنه لا خلفية أثرية بلا لغة أو اثنين على الأقل، ويحاول الإنسان أن يثقف نفسه بنفسه ويطّلع على المراجع ويزيد من حصيلته العلمية، وبجانب المغريات المادية يحاول لا يترك الإنسان أذنه ولا قلبه للطمع، لأن هذا عمل وآثار البلاد أمانة يجب المحافظة عليها.

ما الاكتشاف أو الحدث الذي قد يثير اهتمامك أكثر من غيره؟

كان في 2018 حين اكتشف زميلهم في العمل رمضان البدري رحمه الله ورشة تحنيط تسمي البوباسطيين بسقارة، حيث اكتشف بها أواني فخاريةً، يوجد بها بقايا مواد التحنيط ومكتوب عليها أسماء هذه المواد، وأخذتها البعثة الألمانية لتحليلها، ومنذ عام أو ثمانية أشهر عرفوا أسماء هذه البقايا، وتعرفوا على بعضها وعرفوا من أين أتت، واكتشفوا أن بعضها من أماكن جنوب شرق أسيا ومن وسط أفريقيا، حيث الغابات المطيرة ومنطقة أوروبا بالبحر المتوسط، على الأقل اكتشفوا بعض الغموض عن التحنيط، وعلى الرغم من عدم معرفة كيف تصنعت، فبالتالي لم يصلوا لمعرفة كامل الأمر بعد وأيضًا معهم وقت، ولكن يعتبر هذا من ضمن أهم الاكتشافات في القرن الواحد والعشرين، وأيضًا البردية الأخيرة، التي اكتشفت في سقارة بنفس المكان وفريق مصري اكتشفها تبع وزارة الآثار وعرضت بالمتحف المصري بردية 16 متر قطعه واحده عن كتاب الخروج الي النهار كتاب الموتي باللونين الأحمر والأسود كقطعه واحده وكان ذلك انبهار حقيقي جزء منها كتابه وجزء رسم كأن فنان رسمها وخططها بجانب اكتشاف مواد التحنيط أيضا ويعتبره إكتشاف هام جدا ف مصر.

شهدنا في السباق الرمضاني أعمال دراميه تحمل طابع تاريخي فهل تري انها قدمت الحضاره المصرية بشكل يليق بها؟

يوجد مسلسل الإمام الشافعي تحدث عن الحضارة المصرية أكثرها تميل للإسلاميه أكثر ومسلسل الصفارة لمس قليلا في موضوع توت عنخ آمون والفكره التي تناولها ولكن للأسف لا يوجد حتي الأن عمل تاريخي يحكي عن الحضارة المصرية بصفة مباشرة حيث أنه لا يوجد الا المسلسل الكرتوني يحيي وكنوز في سنته الثانية يحكي التاريخ بشكل بسيط لذيذ وأيضًا معلومات موثقه بصفة انه تمت مراجعته من قبل اثريين ويعتبر من أهم المواضيع التي تناقش الحضارة المصرية بشكل جيد وايضا مسلسل سره الباتع للأسف توجد بعض المغالطات الغير مراجعه تاريخيا للأسف حيث انه عندما أتت الحملة الفرنسيه قال ساقوم بإحضار تلميذي شامبليون يقوم بحلها حيث كان شامبيليون وقتها يبلغ ٨ سنوات وهناك العديد من المغالطات وكان مناشدته لصناع اي عمل تاريخي أن يعرضه علي هيئه متخصصه او تعليميه لمراجعته قبل العرض للتأكد من المعلومات التاريخيه وأيضا مسلسل أحمس العام الماضي ولكن اعترضت هيئة الأثار علي مظاهر اللبس والشكل ف قامو بمنعه حيث ذكر ان الدولة الوحيدة التي قامت بتمثيل الحضاره المصريه جيدا علي الرغم من الأخطاء أيضا هو مسلسل يوسف الصديق الذي قامت به إيران ولكن مصر لم تجسد التاريخ بصفة مباشرة في الأعمال الدرامية ..

حدثنا عن قصة (وحوي ي وحوي) وأصولها الفرعونية وعلاقتها بالملكة إياح حتب.

مرتبطه بأغنيه للمطرب أحمد عبد القادر وكتبها محمد حلمي المنسترلي ولكن أصولها ترجع ل وحوي وحوي اي(أشرقتي) وإياحا اي ( اياح حتب) للملكة اياح حتب زوجة سقنن رع أول من استشهد في سبيل الدفاع عن وطنه ضد الهكسوس وارتدت الملابس الحربية وشجعت إبنها أحمس وحاربو الهكسوس وعند عودتها غنو لها وحوي وحوي اياحا أي اشرقتي وانرتي أيها القمر وعلمو قصتها عن طريق برديه لأحد الطلاب كتمرين له وقتها ف علمو القصه منها وسموها بسيدة البحر المتوسط لأهمية هذه المرأه حيث أنه لولاها لكان تاريخ مصر والعالم تغير نهائياً لأن الهكسوس قوم همج وكانو سيدمرو الحضاره والتاريخ ونرددها نحن كل عام في قدوم شهر رمضان والبعض منا لا يعرف أصولها

مصر سبقت العالم بحكم النساء قبل الرجال حدثنا عن أهمية دور المرأه في العصور القديمة؟

احترم المصري القديم دور المرأه ووضعها بمكانة عالية حيث كانت أول اسطوره في الخلق كانت ايزيس بدأ بامرأة وأوزوريس وبالتالي عندما فكر في نظريات بداية خلق الكون أعتقد أن الكون عباره عن معبود نون يجلس علي الماء ومعبود اتوم وبدأ يفكر فخلق لنا الأرض والسماء فاعتبر الأرض رجل بهيئة جد والمرأة هي المعبوده نوت وجعل السماء رمز للمعبودة نوت وكان يقدر المرأة جدا وعندما قام بعمل رمز العدالة جعلها للمعبودة ماعت مرأة مصرية وبالتالي اهم معبودتين في الحضاره المصريه نوت هي السماء والعدالة ماعت وبالتالي المرأة بالنسبه له مهمه جدا وبدأت مبكرا جدا وأدرك أن المرأه مثلها مثل النيل والأرض فالنيل يهبنا المياه والأرض تهب لنا الزرع قالبتالي صور المرأه بأنها تلد وترضع فشبهها برمز العطاء والتضحية فكانت شيء مقدس جدا وله مكانتها في الديانات والأساطير والمعبودات.

حدثنا عن افتتاح المتحف المصري الكبير هدية مصر للعالم ولماذا لم يتم تحديد موعد افتتاحة حتي الآن ؟

لم يحدد موعده حتي الآن وذلك حسب القضية السياسية حيث أنه من المفترض أن يقام له حفل كبير يحضره رؤساء العالم ولكن علي حسب الأقاويل أنه من المحتمل أن يكون في نهاية هذا العام أو بداية العام القادم في حفل ضخم شعبي وآخر رسمي فهو أكبر متحف من حيث المساحة واكبر متحف من حيث الحضارة فبالتالي لم يتم تحديد الموعد ومازال لدينا الوقت لذلك حيث أن مازلت مجموعة أثار توت ف المتحف المصري فمن المفترض أن تقام حفلة لنقل ماسك توت فبالتالي إذا تم النقل بعد مرور شهر من هذا الحدث سيقام الافتتاح ويتم تحديد الميعاد ويعتبر أنه سيكون أهم مشروع ثقافي في القرن الواحد والعشرين فهو ليس مجرد متحف فقط فهو مؤسسة ثقافية اقتصادية وأيضا تعليمية لم يقتصر فقط علي الأثار فسيكون هناك سينما. 3d وأيضا مسرح أوبرا وأيضا أنشطه تجارية وفعاليات ثقافيه وفنيه متحف مفتوح علي مدار اليوم.

في الأيام السابقة شهدنا حدث فريد في العاصمة باريس وهو معرض رمسيس الثاني في فرنسا من وجهة نظرك هل حقق هذا الحدث مبتغاه وكان دعايه قوية للآثار المصرية؟

من المعروف أن الملك رمسيس التاني من أهم ملوك مصر في الدوله الحديثة الأسره ال 19 ومن أشهر الملوك علي المستوي الحربي وصنع أول معاهدة سلام ولقب بسيد البنائين وأنتج فنون عديده مثل التابوت الخاص به الذي أخذوه لمجلس الوزراء الفرنسي كتكريم للعماله الفرنسيين الذين ساعدونا في اكتشافات حجر رشيد عن طريق شامبليون وأيضا لأنهم قامو بترميم مومياءه وهناك 40 بعثه فرنسيه تعمل في مصر ففرنسا لها أيدي بيضاء فتاريخنا مع فرنسا كبير جدا وبالطبع هو دعاية ومن المتوقع أن تزيد نسبة السياحة الفرنسية لمصر بعد هذا المتحف بنسبة 20٪ لأنه كان دعايه وترويج هام جدا حيث استخدمو عناصر قويه للعرض وبطريقه مبهره وتستطيع أن تري معبد ابو سمبل ومقبرة نفرتاري بصوره ثلاثية الأبعاد ف تجعل دائما مرحلة الحلم تتحول لحقيقه وسيكون هناك أمل ومستقبل به حيث تم عرضه في مدينتين في أمريكا وأستراليا لمدة خمس شهور لكن التابوت لن يعرض الا في فرنسا تكريما للعلماء الفرنسيين.

برأيك هل سيتطوّر مجال علم الآثار؟

بالطبع تطور جدا لأنه لم يكون مجرد للحفر فقط بل ودخلت علوم أخري فهناك تخصصات عديدة مثل المومياوات وأشخاص متخصصة في العظام تحدد النوع رجل أم أنثى وأشخاص متخصصون في النباتات والعلوم الأخري والإستشعار عن بعد وأجهزة متطورة وتقنيات حديثة وأيضا صور الاقمار الصناعيه التي تحدد إذا كان يوجد أثار في منطقة ما أم لا قبل ذلك كان العمل علي حفائر الأرض وكان العمل يدوي لكن حاليا أصبح هناك صور و اجهزة رصد وعلوم أخري مساعده فأصبح علم متكامل كالعلوم الأخري ويتطور تطور مذهل ولم يعد علم قائم بذاته بل أصبح مكمل للعلوم الأخري .

ما هي رؤيتك المستقبليه لقطاع السياحه في مصر؟

أتمني أن لا يقل عدد السياح عن 40 أو 50 مليون سائح الأمر ليس صعب فالدول التي لا تمتلك معظم المقومات التي تمتلكها مصر يصل عدد سياحها الي اعلي من ذلك فيجب أن نحاول أن نطور السياحة وتطبيق القانون والنظام والمحافظة علي الشكل العام وأتمني أن يعاد صياغة الخطة السياحية ف هذا سيكون له عائد كبير والحد من البطالة بشكل كبير ف الموضوع يحتاج إعادة صياغة ومباشره التغييرات وأيضا احترام عقلية السائح ودينه وعاداته وثقافته.

مصر تمتلك العديد من الهبات الربانية والمقومات التي تجعلها دائما في مصاف الدول تيقّن أن ما عُثر عليه وما تم إكتشافه لا يُضاهي حجم الذي لم يُكتشف بعد هناك العديد يستحق الإكتشاف ويستحق أن نلقي الضوء عليه ويستحق الإستثمار ويستحق منا الإهتمام فمصر دائما تبهر الجميع بخيراتها.


Visits: 31

مساحة إعلانية

مساحة إعلانية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مساحة إعلانية

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

بنعتذر عن المضايقة، لكنك بتستخدم إضافة adblock اللي بتمنعك من تصفح الموقع في الوقت الحالي، برجاء اغلاقها واعادة المحاولة