مقالات

عن أطفالنا أتحدث وبـ الأخلاق أذكركم

✍️ رامي عادل خاطر

السلام على من رد السلام السلام على من اتبع الهدى ساكنًا للقصور أو مقيم الخيام عن أطفالنا أحدثكم وبأخلاقنا أذكركم فتنبأوا.

لعل ضمائركم تنطق إن ما أراه فى أطفالنا فى تلك الآونة لأمر مخيف بأي منطق يمكن لطفل لا يدرك من الأمر شيئًا أن يسب الدين مرارًا وتكرارًا في أي ركن قد تعلم هذا ومن علمه.

مالي كلما قطعت طريقا رأيتهم يتبارزون ويتنافسون بأبشع الألفاظ وأقزرهاوكيف لوالديهم أن يتركوهم هكذا على أى أساس قاموا بتربيتهم وهل حقًا؟!.

قاموا؟! كل المصائب، التي حلت على قريتنا من ضياع وحوادث سرقة وزنا كان أصلها ذلك العنان، الذي أطلقناه لأبنائنا فصاروا يفعلون كل ما هو مهلك، سواء كانوا على علم بخطورة نتيجته أو ربما يجهلون مالكم قد سلبتم المعلم عصاه مالكم لا تصاحبون أبناؤكم ومالكم لا تراقبوهم.

مالكم لا تزرعون الخير فيهم وهذا أزكى وأهدى لعلكم تعقلون كيف لطفل لا يبلغ من العمر 12 عامًا أن يملك هاتفًا يحمل تطبيقات تملأها فتن، نحن معشر الشباب نسأل الله فى كل وقت وحين أن يوقنا منها وأن يعيننا عليها هذا نحن فما بالكم بهذا الطفل.

وأنه من المنطق فى هذه المرحلة من عمره أن يقلد كل ما يراه وأيًا كان ما يراه، فاسلبوهم هواتفهم حتى تشعرون أنهم على علم كاف بما حرم الله، حتى تحسوا فيهم مسئولية الوعى واحترام الثقة.

لكل أب إن سببت فلا تسب أمام ابنك فكما تفعل يفعل أعيدوا المصاحف أعيدوا للمعلم عصاه أحسنوا تربية أبناؤكم واتقوا الله فيهم لعلكم ترحلون، فلا يخذلكم الله فيهم أبدا ولا تنسوا الخضر أذ قال وكان أبوهما صالحا

وقال الله عز وجل: “وليخشَ الذين تركوا من بعضهم ذرية ضعافًا خافوا عليهم فليتقوا الله وليقولوا قولًا سديدًا” بصلاح الأبوين تنصلح الأمم حاسبوا أنفسكم قبل أن تحاسبوهم وافعلوا ما بجهدكم، فهذا واجبكم وحق لهم عليكم اسأل الله أن يهدى أطفالنا وأن يعيد إليهم برائتهم، واسأل الله أن يهدينا الحق وسواء السبيل دمتم وأبناؤكم سالمين.

Visits: 11

مساحة إعلانية

مساحة إعلانية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مساحة إعلانية

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

بنعتذر عن المضايقة، لكنك بتستخدم إضافة adblock اللي بتمنعك من تصفح الموقع في الوقت الحالي، برجاء اغلاقها واعادة المحاولة