رياضة

“حقنا ضاع ومفيش استجابة” الأئمة المتقدمين في وزارة الأوقاف يتظلمون ويطالبون بالمساواة

 

دشن مجموعة من أئمة المساجد المتقدمين في وزارة الأوقاف هاشتاج يطالبون فيه بالمساواة، متعجبين من أمرهم بعدما تمت الموافقة عليهم وتعيينهم، وجدوا أنفسهم خارج التعيين وفتح مسابقة أخرى من قبل الوزارة.

رافعين هاشتاجات
#حق_548_إمام_فين.
#أين_الأئمة_والعمال_الجدد
#المساجد_لا يوجد_فيها_أئمة_ولا عمال.

يتساءلون!! أين الأئمة والعمال الذين تم تعيينهم؟ هل تم التعيين بالفعل؟ أم أن الأئمة بعد أن نجح منهم بعد التحريري والشفوي وتحريات الأمن 548 وجدوا أن العدد كبير والوزارة في الأصل كانوا محتاجين 1000.

أبلغوا أنه يوجد امتحان للذين تم قبولهم، وتم بالفعل عمل امتحان بعد ذلك، وحُدد ميعاد للإختبارات النفسية كانت في جهاز العمل النفسي التابع للقوات المسلحة، وتم على أساسها استبعاد 116 من الأئمة مع العلم إن الاختبارات النفسية لم تكن أسئلة نجاح أو عدم نجاح، لكنها كانت لتحليل الشخصية، بعد ذلك تم الكشف الطبي عليهم، وبعدها تم توجيه الباقي لعمل الكشف الطبي الذين استبعدوا فيه 151 إماما وقالوا لأن منهم من لديه إعفاء طبي أو أي مشكلة صحية أخرى تضر بالعمل إمام وخطيب، في الأخير تم استبعاد 151 إماما.

وتم توجيه باقي الأئمة وعددهم 281 إماما لحضور كشف لياقة في كلية ضباط الإحتياط في الإسماعيلية وأخبروهم أنه يتوجب النجاح في اختبارات اللياقة، ثم لابد من اجتياز فترة تدريب 6 أشهر بدون راتب، واخبروهم أنهم سيقضوا دورة تدريبية في القوات المسلحة لمدة 6 أشهر بدون هواتف محمولة وأجازات قليلة وبدون راتب.. ولو لم تجتاز الإختبار في آخر الدورة لن تتعين أيضاً..!!

أما عن تعيبن العمال، فلم تظهر النتيجة علي الإطلاق ولم يخبروهم حتى بموعد ظهورها، وقالوا لهم قدموا في المسابقة الجديدة.

تضرروا واستفسروا عن كل هذا، وذهبت أحلامهم لبعيد بعدما فرحوا بالنجاح والقبول ثم جاءت تلك الإختبارات والدورات التدريبية وكأنهم يريدون أئمة سوبر السوبر”جسمانيا ونفسيا وقدرة تحمل ولياقة بدنية عالية”، بل لما يقصروا هؤلاء الشباب وتم لأغلب المتقدمين بالفعل اجتياز تلك الإختبارات وكأن الوصول للإمامة أصبح بالمعضلة الصعبة بل المستحيلة.

ويعلنونها صراحة؛-

“حقنا فين” ؟!
“تعبنا سنين وأهالينا تعبت ومفيش تقدير”
“قدمنا أوراقنا كالبقية واختبرنا شفهي وتحريري، ونجحنا وقُبلت أوراقنا”.

فالسؤال الذي يطرح نفسه
أين حقوقهم ؟ كان مصرح أن الأوقاف تحتاج إلى ألف شخص للتعيين وتم قبول بالفعل 548، لماذا صرح أن الأمن أبلغ أن العدد كبير؟ وكيفما شاء لماذا أيضاً أعلن عن مسابقة أخرى والأمن أوضح أن العدد كبير في المسابقة الماضية؟

فلماذا تم إصدار مسابقة أخرى وكأن شيئا لم يكن ؟

ننتظر الإجابة ممن لهم الحق في الرد ليكون القرار حاسم وشامل وتعيين هؤلاء ما دام متفوقون.

Visits: 104

مساحة إعلانية

مساحة إعلانية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مساحة إعلانية

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

بنعتذر عن المضايقة، لكنك بتستخدم إضافة adblock اللي بتمنعك من تصفح الموقع في الوقت الحالي، برجاء اغلاقها واعادة المحاولة