رياضة

منتخب البرتغال يقدم أقوى عروضه باليورو ويدك حصون تركيا بثلاثة أهداف نظيفة

استطاع المنتخب البرتغالي لكرة القدم، تحقيق فوز مهم على نظيره التركي، في المباراة التي جمعتهم على أرضية ملعب “سيجنال ايدونا بارك” معقل فريق بروسيا دورتموند الألماني.

بدأ منتخب البرتغال المباغتة بالهجوم حتى الدقيقة الخامسة من عمر الشوط الأول، إلا أن المنتخب التركي كان حاضراً بقوة وتبادل الهجمات والكرات العرضية والطولية نحو مرمى ديوجو كوستا، حارس مرمى المنتخب البرتغالي.

وعند الدقيقة العاشرة اضاع رونالدو كرة كادت أن تسكن شباك المنتخب التركي.

ومع مرور الوقت وتقديم البرتغال نصف شوط أكثر من رائع، تمكن لاعبي المنتخب البرتغالي من تسجيل الهدف الأول عن طريق برناردو سيلفا الذي استقبل عرضية أرضية من رافائيل لياو، والتي إرتطمت بمدافع المنتخب التركي، لتغير إتجاهها وتمر من أمام أقدام رونالدو، ليستقبلها برناردو بتسديدة قوية بيساره وتسكن شباك المنتخب التركي معلنة عن الهدف الأول للبرتغال، بالدقيقة ال20 من عمر الشوط الأول.

وبعد مرور عشر دقائق من الإستحواذ والسيطرة من قبل منتخب البرتغال من أجل زيادة حصيلة الأهداف، تقدم المنتخب البرتغالي بالهدف الثاني عن طريق إحراز صامت اكايدن هدف بالخطأ في مرماه، حيث قام بإرجاع الكرة لحارس مرماه ولكن دون أن ينظر للحارس ولم ينتبه لخروجه عن مرماه لتسكن الكرة مرمى منتخبه معلنه تقدم البرتغال بالهدف الثاني بالدقيقة 30.

وبعدها تراجع المنتخب التركي للدفاع عن مرماه لكي لا تزيد النتيجة أكثر من ذلك، وبالفعل نجحوا للتصدي لأكثر من أهمهم كرة رونالدو التي علت العارضة بالدقيقة 36.

ولم يقدم أيا من المنتخبين جديد في باقب أحداث الشوط الأول، والتي إنتهت أحداثه بتقدم برتغالي بهدفين نظيفين.

وشهد الشوط الأول عنف كبير من لاعبي المنتخبين حاول الحكم احتوائه من خلال إشهار خمس بطاقات صفراء، منهم ثلاثة للاعبي المنتخب التركي الذي كان لاعبيه أشد عنفاً.

ومع بداية أحداث الشوط الثاني، إستمر المنتخب البرتغالي في تقديم أداء أكثر من ممتاز وحاول في العديد من الكرات ولكن دفاعات المنتخب التركي كانت بمثابة حائط سد لرونالدو ورفقائه.

وعند الدقيقة ال56 سجل المنتخب البرتغالي هدفه الثالث، في لقطة أكثر من رائعة من قبل الأسطورة كريستيانو رونالدو والذي قام بتمرير الكرة لزميله برونو فيرنانديز ليضعها بالمرمى بكل سهولة على الرغم من كون رونالدو منفرداً بالمرمى وكان من السهل عليه تسجيله للهدف، ولكنه فضل إهداء الكرة لزميلة.

وبالدقيقة 66 وبعد عشر دقائق من تسجيل الهدف الثالث، شهدوا تفوق كاسح للبرتغال، وقام برونو فيرناندز بتقديم عرضية أكثر من رائعة على رأس رونالدو ولكنه رفض الهدية بعدم إتقانه لضربة الرأس.

وقدم المنتخب البرتغالي عرضاً قوياً في باقي أحداث المباراة وأضاع الكثير من الفرص، لتنتهي أحداث اللقاء بفوز منتخب البرتغال بثلاثية نظيفة ويتصدر مجموعتة ب 6 نقاط من فوزين.

وبتلك النتيجة والفوز يلتحق المنتخب البرتغالي بمنتخبي ألمانيا وإسبانيا كثالث المتأهلين لدور ال 16 دون النظر لنتيجة المباراة الأخيرة أمام منتخب جورجيا الأربعاء المقبل.

يذكر أن بعد أسيست رونالدو لـ برونو، أصبح كريستيانو رونالدو أكثر من صنع في تاريخ اليورو وهو أيضًا أكثر من سجل في تاريخ البطولة.

Views: 7

مساحة إعلانية

مساحة إعلانية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مساحة إعلانية

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

بنعتذر عن المضايقة، لكنك بتستخدم إضافة adblock اللي بتمنعك من تصفح الموقع في الوقت الحالي، برجاء اغلاقها واعادة المحاولة