القسم العام

نجلاء علاء الدين تكتب / من الطفولة إلى البطولة …

 

(تعرف على سارة سمير لاعبة المنتخب في رفع الأثقال)

——————————————————–

-ولدت سارة سمير (لاعبة المنتخب الوطني لرفع الأثقال) عام 1998 في أسرة ريفية في قرية الهوانية التابعة لمحافظة الإسماعيلية.

-وكان حلم سارة منذ الطفولة أن تصبح بطلة عالمية في رفع الأثقال وقد كان لأسرتها أثر كبير على تحقيق حلمها خاصة أن والدها كان يمارس نفس اللعبة وشقيقها الأكبر محمد كان أيضا مدرب لرفع الأثقال، وكانت تحرص سارة على الذهاب مع شقيقها إلى تدريباته حيث اكتشفت شغفها برياضة رفع الأثقال.

-وقد انضمت اللاعبة سارة لفريق في مدرسة المؤسسة العسكرية بعد تشجيع من شقيقها ووالدها، وفي سن الحادي عشر اشتركت في أول بطولة لها وحصدت المركز الأول ولم يمنعها صغر سنها في الاشتراك في بطولات أفريقية وعالمية، وفي أولمبياد الشباب بمدينة نانجينج الصينية عام 2014، وقد فازت بميدالية ذهبية وزنها 61 كجم سيدات في رفع وزن قدره 103 كجم في مسابقة الخطف و 125 كجم في مسابقة النشر بمجموع 228 كجم بفارق 18 كجم عن أقرب منافسة لها، وكانت أول مصرية تحصد ميدالية أولمبية للسيدات.

-وعندما أتمت سارة الثامن عشر من عمرها حصلت على عدم حضور امتحانات الثانوية العامة لكي تشارك في معسكر المنتخب لرفع الأثقال الذي أقيم في “باوزبكستان” استعداداً لمشاركتها في أولمبياد ريو دي جانيرو 2016 ، وحصلت فيها على المركز الثالث في البرازيل في رفع ثقل لوزن 68 كجم، وذلك 103 كجم في مسابقة الخطف و 130 كجم في مسابقة النشر بمجموع 255 كجم.

-تعتبر سارة سمير أصغر مصرية تتسلم ميدالية برونزية على منصة التتويج الأولمبية، وكان أحد أحلامها أن يشاهدها والدها وهي تحرز هذه الميدالية ولكن توفى قبل ذلك بعام.

-وقد حصلت سارة سمير علي :-

3 ميداليات ذهبية في بطولة أفريقيا للشباب بتونس عام 2012.

3 ميداليات ذهبية في بطولة أفريقيا للناشئين عام 2012.

3 ميداليات ذهبية في بطولة العالم للناشئين بالبيرو عام 2013.

2 فضة 1 برونز في دورة ألعاب البحر المتوسط بتركيا (مرسين)عام 2013.

3 ذهبيات في بطولة أفريقيا للناشئين المؤهلة لأولمبياد الشباب بتونس عام 2014.

3 ميداليات ذهبية في بطولة افريقيا للشباب بتونس عام 2014.

ذهبية الألعاب الأولمبية للشباب بالصين 2014 .

3 ميداليات ذهبية في بطولة العالم للناشئين بالبيرو 2015.

3ميداليات ذهبية في بطولة العالم للشباب ببولندا 2015.

-الظلم الذي تعرضت له البطلة خلال مشوارها :-

فجرت سارة مفاجأة إيجابية تعاطيها المنشطات في دورة الألعاب الأفريقية، وقالت الرابعة صاحبة برونزية أولمبياد ريو دي جانيرو، خلال التحقيقات التي أجرتها اللجنة الأوليمبية أنها وزملائها ممن ثبت إيجابية عينة المنشطات ضحايا لمحمد موسى المدير الفني للمنتخب.

وتابعت اللاعب بعد انضمامه للمنتخب يضع نفسه في أمانة المدرب ويلتزم بكافة التعليمات التي يوجهها له .

وأشارت إلى أن اللاعبين وضعوا ثقتهم في مدرب المنتخب “محمد موسى” رغم كل التحفظات عنه ولكن للأسف المدرب اعتاد على اجبارنا على تناول حبوب بدعوى أنها فيتامينات ولم نكن نعلم أنها منشطات، والدليل على ذلك ظهور خمس حالات قابله للزيادة مما يؤكد عدم وجود شبهة التعمد وأن المدرب هو الذي يتحمل المسؤولية.

وأكدت سارة سمير أنها علمت أن المدرب ” محمد موسي ” سبق له وتم إيقافه من إتحاد البارالمبية بسبب ذلك الأزمة، وهي أزمة المنشطات وعلمت أن كافة أعضاء مجلس إدارة الإتحاد اعترضوا إلا محمد المحجوب رئيس الاتحاد، قد تمسك بالتعاقد معه وذلك بمخالفة اللوائح الدولية وللاسف اللاعبون ضحايا لذلك المدرب ويدفعون الثمن، وقد أكدت سارة على ثقتها في ظهور الحق وعودتها لحصد الأولمبية الثانية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى