الدوري الإنجليزي

زلزال بقوة خمسة ريختر من مانشستر يونايتد يحطم دفاعات ليدز يونايتد

 

اكتسح “الشياطين الحمر” ليدز يونايتد بنتيجة 5-1، وسجل النجمان البرتغالي برونو فيرنانديز والفرنسي بول بوغبا نفسيهما بطلين للموقعة التاريخية.

وسجل فيرنانديز 3 أهداف بينما مرر بوغبا 4 تمريرات حاسمة، خلال الانتصار العريض، بينما سجل البرازيلي فريد هدفا والإنجليزي مايسون غرينوود هدفا آخر.

وقد اقيمت المباراة على ملعب أولد ترافورد ، بدأت المباراة في تمام الساعة 1.30 بتوقيت القاهرة.

وكان قد أحرز الهدف الأول لفريق مانشستر يونايتد لاعب خط الوسط برونو فيرنانديز ، بعد إنفراده بحارس مرمى فريق ليدز ليسدد الكرة على يمين الحارس وتسكن الشباك لتعلن الدقيقة 30 من زمن الشوط الأول عن الهدف الأول للشياطين الحمر وأول أهداف اللقاء.

تطل محاولات فريق ليدز يونايتد لإدراك التعادل بلا جدوى طوال ما تبقى من الشوط الأول ، لتطلق صافرة الحكم معلنة عن نهاية الشوط الأول بنتيجة متوقعة للكثير بتقدم مانشستر يونايتد.

يشهد الشوط الثاني حماس شديد منذ بدايته ، لم يمر الوقت كثيرا لينجح لوك ألينج لاعب فريق ليدز في إدراك التعادل عند الوصول للدقيقة 49 من عمر اللقاء.

لتعود المباراة إلى نقطة البداية بالتعادل، فريق مانشستر يونايتد الذي يوجه رساله لجميع فرق البريميرليج أنه هذا الموسم سوف يكون منافس شرس للحصول على لقب الدوري.

استطاع لاعبي الشياطين الحمر بإحراز ثلاثة أهداف في 10 دقائق تقريبا ، ففي الدقيقة 51 ينجح اللاعب ماسون جرينوود من تسجيل الهدف الثاني لفريق مانشستر يونايتد لتصبح النتيجة 2/1 لأصحاب الأرض.

ولم يستمر التقدم بهدفين طويلا ليكون للاعب برونو فيرنانديز رأي آخر، ومع الدقيقة 53 من عمر اللقاء يحرز فيرنانديز لاعب وسط مانشستر يونايتد الهدف الثالث للشياطين الحمر والثاني له في المباراة.

ولتكتمل المتعة الكروية التي يقدمها فريق مانشستر يونايتد ، بعد مرور 7 دقائق فقط ومع الدقيقة 60 يسجل فيرنانديز هدفه الثالث والهدف الرابع لفريقه.

وبعد تسجيل الهدف الرابع ب 8 دقائق أحرز اللاعب فريد الهدف الخامس لفريقه لينتهي اللقاء بفوز كبير لليونايتد بخمسة أهداف مقابل هدف.

ووجه مانشستر يونايتد بذلك رسالة قوية للمنافسين، مفادها أن الفريق جاهز للمنافسة على اللقب هذا الموسم.

وجاء الانتصار أمام جماهير عريضة احتشدت في ملعب “أولد ترافورد”، بعد السماح بعودة المشجعين للملاعب في إنجلترا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى