القسم العام

أحمد الصياد لـ”القائد سبورت”: أشكر والدي ووالدتي على دعمهم لي وكنت أتمنى اللعب بجانب أمير القلوب

 

بدأ اللاعب أحمد الصياد، ممارسة كرة القدم باللعب في الشوارع، إلى أن جاء أحد أصدقاؤة ونصحه باللعب بأحد النوداي، وذهب بالفعل إلى القاهرة للتقديم في اختبارات الأندية، ولكن لم ينجح في جميع الاختبارات.

وأنضم اللاعب إلى أكاديمية ” يور سبورت ” بعد عدم نجاحه في الاختبارات بفترة قصيرة، ثم أنتقل إلى أكثر من نادي مثل ” النصر للتعدين والسكة الحديد “.

وحاور موقع “القائد سبورت” اللاعب لمعرفة كل ما يتمناه وكل ما يريد فعلة ولمعرفة طموحه وأهدافه خلال الأيام القادمة.

وافتتح اللاعب حديثه قائلاً: “بدأت ممارسة كرة القدم‏ باللعب في الشوارع ، وكنت العب ‏ليل ‏ونهار ‏ثم‏ ‏‏نصحني أحد أصدقائي‏ باللعب في نادي، ‏‏‏‏ولكن ‏كان الأمر صعباً ‏بالنسبة لي ‏في البداية، ‏ثم ذهبت للقاهرة ‏للتقديم في اختبارات ‏‏الأندية، ولكن لم أنجح ‏في جميع الاختبارات ‏في البداية، وبعدها فترة ‏‏قصيرة ‏‏تم انضمامي إلى أكاديمية ” ‏يور سبورت “،‏‏‏‏‏‏ ‏ثم انتقلت إلى ‏نادي ” النصر للتعدين “، ‏وحققت مع الفريق المركز الثاني ‏وتم تكريمي من النادي”.

وأكمل: “وبعد ذلك، انتقلت ‏إلى نادي السكة الحديد ‏ولعبت خمسة ‏أشهر ‏‏، ثم ذهبت إلى نادي ” النصر الرياضي ‏السكندري ” على سبيل الإعارة ‏‏خمسة أشهر، وكانت هذه الفترة ‏من أصعب الفترات خلال ممارستي لكرة القدم، وذلك بسبب المسافة بين محافظتي ” المنوفية ” ومحافظة الإسكندرية،‏ و‏كنت أقضي وقت كثير جداً في المواصلات من ” 5 : 6 ” ساعات ‏في القطر، ‏وكنت بتمرن في اليوم 6 ساعات، ولكن في النهاية الحمدلله ربنا كرمني وانتقلت إلى ‏نادي المصري وحققت معه بطولة دوري”.

وواصل: “أنا بشتغل بجانب ممارستي لكرة القدم علشان أقدر أجيب مصروفي الشخصي، ودي حاجة تشرفني جداً، وعمري ما اتكسف منها وأتمنى من ربنا يعوضني خير، وأنا صابر وهفضل صابر، لأني عارف إن ربنا سبحانه وتعالي،‏‏ قال: ” انا لا نضييع آجر من أحسن عملاً “.

وأوضح: “أكيد طبعا ‏اتعرضت للظلم ‏مفيش حد ما تعرضشي ‏للظلم ‏بس أنا مسامح ‏أي حد ‏ظلمني، وأريد أن أشكر عائلتي خاصةً ” والدي ووالدتي”، لأنهم أكثر من ساعدني، وأن الشكر قليل عليهم جداً لما فعلوه معي”.

وتابع: “كنت أتمنى أن العب‏ مع اللاعب العظيم والكبير ” محمد أبو تريكة”، وأشعر بسعادة غير طبيعية، عندما أسجل أي هدف لفريقي، وخاصاً عندما يكون ذلك الهدف مؤثر للفريق”.

وأختتم حديثه قائلاً: “أنا راضي عن أدائي مع فريقي، ومثلي الأعلى محلياً لاعب الأهلى السابق وحبيب الملايين كابتن ” محمد ‏أبو تريكة “، وعالمياً نجم ريال ريال مدريد السابق ويوفينتوس الحالي الاعب “كريستيانو رونالدو“ “.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى