الدوري المصري

السبع العجاف في رحلة البحث عن التاسعة 

ففي بداية النهاية لحقبة الذهب ومع ختام دوري الأبطال عام ٢٠١٣ :-

توج المارد الأحمر بطلاً لدوري الأبطال وليس بالجديد دون النجمة الثامنة على قميصه وصعد لكأس العالم للأندية للعام الثاني توالياً لكن سرعان ما إنفرطت حبات عقد الجيل الذهبي بعد إعتزال قائد الأوريكسترا الحمراء تريكه وبالتوالي جمعه وبركات دخول عناصر شابة جديدة على الفريق وما تبقى من أطلال جيل الذهب لم تكن كافية للحفاظ على اللقب، فقد خرج الفريق من دور ال١٦ أمام أهلي بني غازي لكن كانت كافية للفوز بأول كأس للكونفدرالية في ختام ٢٠١٤ .

 

وخرج الأهلي في ٢٠١٥ من نفس الدور أمام المغرب التطواني ثم خروج من دور نصف نهائي الكونفدرالية أمام أورلاندو بايرتس الجنوب إفريقي 2016 إستمرار للإخفاق والخروج من دور المجموعات جاء الأهلي ثالثاً برصيد 6 نقاط فقط .

 

* بداية العودة :-

بعد الإخفاق الكبير لبطل القارة وصاحب رقمها القياسي في إستعادة اللقب مرتين :

 

فقد خاض البطولة في عام ٢٠١٧ بطموح أكبر وكبرياء البطل مهما تجرأ عليه صغار القارة في فترة عصيبة مرة على عشاق الأحمر ليقترب رويداً رويداً من منصات التتويج لكن تأتي الرياح بما لا تشتهي السفينة ذات النسر وتعادل في ذهاب الدور النهائي١/١ أمام الوداد المغربي وخسر في العودة صفر لواحد .

 

* البطل وعودته للإنتقام :-

عام 2018 وتكرار لنفس سيناريو البطولة في العام الماضي مشوار صعب وخطوات غير ثابتة، وصل الأهلي للنهائي أمام الترجي التونسي وفاز بنتيجة كبيرة بثلاثة أهداف لهدف في الذهاب وضع الأهلي قدم على أعتاب منصة التتويج بملعب رادس، لكن في سيناريو أكثر تشويق وإثارة يخسر الأهلي للعام الثاني على التوالي عنيدة تلك التاسعة

 

تأبى أن تخضع لبطل القارة وصاحب التاريخ المرعب، حقاً لم يشفع التاريخ في مناسبتين والثالثة كانت الأسوأ في بريتوريا ٠

 

* البطل نال منه التعب :

توج عام 2019 الأهلي بطلا للدوري بعد موسم صعب للغاية، وصعد لدور الثمانية ليواجه صنداونز أحد أفضل فرق القارة وبطلها عام ٢٠١٦، مواجهة صعبة وضغوط أكبر ومطالبات بالبطولة من العشاق والأنصار لا يجدي الدوري ولا البطولات المحليه نفعاً مع جمهور الأهلي .

إستيقظ الأهلي وجمهوره على خسارة بخماسية نظيفة كادت أن تعصف بالجميع لولا جمهور الأهلي ظهر في الوقت المناسب كأبطال هيوليوود .

 

زحف مع الفريق نحو الأسكندرية باحثاً عن تذاكر مباراة العودة المستحيلة جمهور الأهلي كان يعلم أن يستحيل العودة أمام صنداونز المنظم والدقيق مع مدرب كبير لمع إسمه، نعم من إستطاع أن يلحق بالأهلي هزيمة بهذه القسوة لابد وأن يتهافت عليه الجميع.

 

وبالفعل فاز الأهلي في العودة بهدف وحيد لكن وصل الدرس للجميع وسطر جمهور الأهلي ملحمة لن تنسى في الدعم والمساندة لمركب قد بدأت بالغرق من الوهلة الأولي في جنوب إفريقيا ٠

 

* من تحت الحطام خرج البطل :

وفي ٢٠٢٠ الأهلي بدأ البطولة تحت قيادة رينيه فايلر السويسري وتحسن واضح للفريق ولاعبين جدد ومساندة ودعم من مجلس الإدارة، مشوار كبير وصعب في مواجهات كبيرة، أمام الهلال السوداني والنجم الساحلي في تونس،

 

الأهلي في دور الثمانية في مواجهة للثأر من صنداونز البطل وضع نصب عينه الذهب ولن يخسر الرهان هذا العام مهما كلفه الأمر، الأهلي تخطي الفريق الجنوب إفريقي إلى نصف النهائي .

 

إجتاح العالم فيروس كورونا وكأن القدر سيطيح بكل شئ إدراج الرياح وقرر المدرب السويسري الرحيل لأسبابه الخاصة، ولكن سرعان ما أعلن الأهلي عن التعاقد مع الجنوب إفريقي موسيماني صاحب الذكريات القاسية على الجمهور الأحمر قبل عام .

 

مواجهة أمام الوداد

الأهلي يثأر لخسارة 2017 ويلقن الوداد ذهاباً أياباً درس لا ينسى ويصعد ليواجه غريمه التقليدي في نهائي القرن أو ديربي القاهرة ، مباراة الخسارة فيها تعني الدخول في نفق مظلم ، موسيماني يحلق بالنسر ويعانق ذهب التاسعة في معقل الأهلي كانت باهظة الثمن لكنها تستحق .

 

* المارد قرر أن يعاقب القارة :

 

رفع موسيماني سقف طموحات اللاعبين

انتدابات في المستوى ومشاركة في كأس العالم ومركز ثالث بخسارة وحيدة أمام بايرن ميونخ وعودة للبطولة العاشرة ، صعود ثانياً في مجموعته، صنداونز مجداً لم ينتهي عقاب الخماسية بعد، وصعد الأهلي إلى دور قبل النهائي ينتظر الترجي ،والأهلي لاينسى ولقن الترجي درساً جديد على غرار جارة المغربي الوداد وفوز عريض ذهاباً إياباً .

 

ثن واجه كايزر تشيفز مفاجأة البطولة في النهائي ولكن الأهلي واثق الخطى يمشي ملكاً في مباراة غامضة لكن تمرس البطل جعل منه نقمة على الجميع العاشرة ترافق البطولات في الجزيرة .

(أن تكون مشجع للأهلي هي نعمة )

مقالات ذات صلة

‫2 تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى