القسم العام

الترجي التونسي يعلن عن مدربه الجديد خلفآ لمعين الشعباني

أعلن اليوم نادي الترجي التونسي عبر وسائل الإعلام عن مدربه الجديد راضي الجعايدي خلفاً للمدرب معين الشعباني، ومن المقرر أن يتولى الجعايدي مهام منصبه كمدرب لنادي العاصمة التونسية لمدة موسمين مقبلين.

وقدد شدد الجعايدي مدافع منتخب نسور قرطاج السابق عبر وسائل الإعلام إلى سعيه لرد الجميل للنادي الذي أعطاه الفرصة للتألق كلاعب.

هذا و يسعى فريق العاصمة التونسية إلى إستعادة توهجه في الموسم الحالي، خاصةً بعد تراجع أداء الفريق بشكل كبير خلال الموسم الماضي، بالإضافة إلى خسارته في نصف نهائي بطولة دوري أبطال إفريقيا النسخة الماضية أمام فريق الأهلي المصري بنتيجة 0-4 مجموع المباراتين.

مما دفع إدارة نادي الترجي إلى الإستغناء عن مدربه معين الشعباني، و الذي شغل منصبه كمدرب للفريق لمدة عامين و نصف، و الإتيان براضي الجعايدي خلفاً له.

وقد أجمع الكثير من خبراء الكرة التونسية على قدرة راضي في إحداث الفارق في أداء الفريق، و إحداث نقلة نوعية خاصة في عميلة التواصل مع لاعبي الفريق.

قال وليد قرفاله المقدم التليفزيوني التونسي في هذا الصدد إن فريق الترجي قد عانى الموسم الماضي من ضعف التواصل بين المدرب و لاعبيه، و هو ما أثر بشكل سلبي على أداء الفريق خاصة في النصف الثاني من الموسم الماضي .

وتابع قرفاله قوله إن فشل العديد من اللاعبين بالظهور بالشكل الجيد خلال المباريات في الموسم الماضي كان سببه التهميش و عدم تجهيزهم بشكل جيد من الناحية النفسية، و ذلك بتواصل المدرب الدائم مع لاعبي الفريق، و مع الأسف هذا ما لم يكن يحدث من الشعباني في الموسم الماضي.

وفي نفس الموضوع قال أسامه حماد صحفي بموقع أفريكا فوت أن الجعايدي يملك درجة عالية من التدريب على المستوى الأوروبي ” يويفا برو”و هذا الأمر من شأنه أن يساعده على تحسين التواصل بين اللاعبين.

و اكمل حماد أن راضي الجعايدي بصفته لاعب دولي سابق و مدرب حالي تلقى تكوينه في إنجلترا , قادر على المساهمة في تغير تفكير بعض اللاعبين و أنه قادر على إحداث ثورة في الجانب الذهني للاعبين.

جدير بالذكر أن راضي الجعايدي جمع بين التكوين الأكاديمي من خلال حصوله على أعلى شهادة تدريبية في أوروبا، و الجانب العملي من خلال العمل مع فريق ساوثهامبتون الإنجليزي.

و بهذا يمكن لراضي الجعايدي أن يسهم في حصول نقلة نوعيه في أداء الفريق التونسي، و يعود فريق الترجي التونسي إلي سابق عهده سواء على المستوى المحلي داخل تونس، أو على المستوى القارة الإفريقية السمراء.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى