فن

احتفالية كبرى بالمعهد الفني الصحي بإمبابة لتكريم الطلاب والخريجين وسط حضور حاشد

حرص إدارة المعهد الفني الصحي بإمبابة على حسن التواصل والمتابعة والدعم للفروع الخارجية التابعة لإشراف المعهد، وكذا رفع مستوى التدريب ودعم الطلبة وتشجيعهم على التفوق والتميز.

حيث قامت إدارة المعهد الفني الصحي بإمبابة بتنظيم الاحتفالية السنوية لتكريم الطلاب، وكذا الخريجين الأوائل من شعبة التمريض العام على مستوى المعهد والفروع الخارجية التابعة لإشراف المعهد.

وقد حضر احتفالية التكريم السيد الدكتور أحمد فتحي أبو زيد عميد المعهد والأستاذ الدكتور عبد الرحمن رفاعي مدير إدارة التدريب والبحث العلمي بمديرية الشئون الصحية بالجيزة والسادة مشرفي شعبة التمريض.

وأيضاً أخصائيات التمريض بالمعهد والسادة مدير الفروع الخارجية المتفوق طلابها والطلاب والطالبات الأوائل من هذه الهيئات.

وقد قام السيد الدكتور عميد المعهد بالقاء كلمة الترحيب وأكد في كلمته على الإلتزام بآداب وأخلاقيات مهنة التمريض المقدسة، ورفع مستواها المهني والأخلاقي في جميع المحافل المحلية والدولية.

وأيضاً الإلتزام بتطبيق معايير الجودة ومكافحة العدوى وحسن التواصل مع الزملاء ومع المرضى وذويهم.

ثم قام سيادته والسادة الحضور بتكريم أوائل الطلبة من جميع الهيئات التابعة لإشراف المعهد الفني الصحي بإمبابة في نطاق القاهرة الكبرى وهم :

طلبة المعهد، معهد أمانة المراكز الطبية المتخصصة، معاهد الهيئة العامة للمستشفيات والمعاهد التعليمية، معاهد هيئة التأمين الصحي، معاهد المؤسسة العلاجية، معاهد مديرية الشئون الصحية بالقاهرة، معاهد مديرية الشئون الصحية بالجيزة.

وكذا معهد الدعاة بوزارة الأوقاف ،معهد هيئة النقل العام، معهد تمريض تيودور بلهارس للأبحاث وزارة التعليم العالي والبحث العلمي.

هذا وقد ساد الفعاليات جو من السعادة والتحفيز والحب والعطاء.

وشاركت النقابة العامة للعلوم الصحية، في حفل تكريم أوائل الطلبة من خريجي المعهد الفني الصحي بإمبابة، وفروعه الخارجية على مستوى القاهرة الكبرى، بحضور النقيب العام، أحمد السيد الدبيكي، ومجدي محرم، نقيب العلوم الصحية بالجيزة، ود. أحمد فتحي أبوزيد عميد المعهد، ود. شيرين غالب، نقيب أطباء القاهرة، ود. عبدالحميد صالح، مدير عام التعليم الفني بوزارة الصحة.

إقرأ أيضاً: موقف مهاجم الزمالك في خطر.. واتحاد الكرة المصري يحسم الأمر

ووجه أحمد السيد الدبيكي، نقيب العلوم الصحية، رسالة للخريجين، بأنهم سوف ينتقلون إلى مرحلة جديدة في حياتهم تماما، حيث سيتم تكليفهم للعمل في وزارة الصحة والهيئات الحكومية الأخرى، وسيتحملون عبء المسؤولية، وأمانة المرضى، وعليهم حفظ أسرار المرضى، كما فعل أسلافهم، وأن يراعوا الله في عملهم، لكي يراعيهم في كل شئ، ويتقنوا عملهم، وأن يطوروا من أنفسهم من خلال استكمال دراساتهم بعامين أكاديميين أخريين بالمعهد، ليحصلوا بعدها على درجة البكالوريوس، ثم الدراسات العليا، ارتقاءا بمستوياتهم المهنية والاجتماعية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى